فيتامينات ومعادن

فيتامين “ج” وعلاقتهُ بالصحةِ النفسيَّة ومصادر الحصول عليه غذائياً

ما هو فيتامين ج وما هي أهميته؟

فيتامين ج ، أو حمض الأسكوربيك ، هو أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء. كما أنها واحدة من الفيتامينات المضادة للأكسدة.

يحتوي فيتامين ج على العديد من الوظائف المهمة لجسم الإنسان، حيث يساهم في نمو الجسم، بالإضافة إلى دوره في تكوين الجسم والأوعية الدموية والغضاريف والعضلات والكولاجين في العظام، وفي عملية الشفاء في الجسم.

يتوفر فيتامين ج في العديد من مصادر الطعام بالإضافة إلى إمكانية الحصول عليه من المكملات الغذائية. وتجدر الإشارة إلى أن جسم الإنسان يخزّن كمية صغيرة جدًا من فيتامين “جيم” ويتم التخلص من الباقي. تفرز في البول ، لذلك من الضروري التأكد من أخذها باستمرار من مصادرها لتجنب إنخفاض مستوياتها في الجسم.

الفوائد الصحيه من تناول فيتامين “ج”

يحتوي فيتامين “ج” على العديد من الفوائد الصحية أو ما يعرفه بعض الناس بإسم فيتامين “سي” ،مثل تقوية جهاز المناعة والوقاية من أمراض القلب والسرطان ، ولكن يمكن أن تكون هناك فوائد نفسية لفيتامين “ج” وهذا ما اكتشفه العلماء بالفعل!

فيتامين “ج” وعلاقته بالصحة النفسيّه

في دراسة كندية حديثة ، وجد الباحثون أن فيتامين سي يمكن أن يساعد في تحسين الحالة المزاجية للمرضى في العناية المركزة في المستشفيات. خلال دراسة أجريت في مستشفى مونتريال العام للجيش ومعهد ليدي ديفيس للبحوث الطبية في كندا ، وجد الباحثون أن إعطاء المرضى في وحدة العناية المركزة جرعات محددة من فيتامين سي يمكن تساعد في دعمهم معنوياً.

خلال الدراسة ، أجرى الأطباء بعض العناية المركزة بفيتامين د لبعض المرضى ، بينما أعطى آخرون جرعات من فيتامين ج على مدى 10 أيام. تلقوا فيتامين د أي تغييرات في هذا الصدد.

وعلق كبير الباحثين ، الدكتور جون هوفر ، على هذا الاستنتاج ، قائلاً: “إن عدم وجود أي تأثير لفيتامين “د” في المزاج هو دليل جيد على أننا لا نواجه رد فعل غير دقيق لفيتامين “ج” ، ولكن هذا دليل أن له تأثير بيولوجي حقيقي … وهذا العلاج “فيتامين سي” – آمن وبسيط وغير مكلف. ”

أهم مصادر فيتامين سي في الطعام

يمكن الحصول على فيتامين ج من العديد من مصادر الطعام ، بما في ذلك:

الفلفل الأحمر من مصادر فيتامين ج

يحتوي الفلفل الحار على العديد من مضادات الأكسدة والغنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك فيتامين ج ؛ بما أن ثمرةً واحده من الفلفل الأحمر بوزن 45 جرامًا تحتوي على 64.7 ملليجرام من فيتامين سي ، أو 72 ٪ من الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم، فإن الفلفل له العديد من الفوائد الصحية ، بما في ذلك: المساعدة على التئام الجروح وتحسين وظائف الجهاز المناعي ، ويستخدم الفلفل الحار بشكل عام كتوابل ؛ يمكن طهوه وتجفيفه واستخدامه كمسحوق يسمى بابريكا ، مركب الكابسيسين (بالإنجليزية: capsaicin).

جدير بالذكر انه يتم استهلاك المركب الحيوي للفلفل الحار ، المسؤول عن المذاق المميز على الرغم من محتواه العالي من المغذيات ، بكميات صغيرة ، مما يقلل من مساهمته في تزويد الجسم بهذه المواد المتاحة.

الجوافة من مصادر فيتامين ج

الجوافة هي فاكهة شائعة ، وتحتوي أيضًا على العديد من العناصر الغذائية. كما أنها مصدر للألياف الغذائية والطاقة والعديد من المعادن مثل البوتاسيوم والفوسفور والمغنيسيوم والكالسيوم والصوديوم والزنك بالإضافة إلى الفيتامينات مثل فيتامين ب وفيتامين هـ وفيتامين أ، بالإضافة إلى فيتامين سي.

الزعتر كمصدر لفيتامين “ج”

الزعتر هو أحد المصادر الغذائية الغنية بفيتامين ج، حيث أنّ 100 جرام تحتوي على 161 ملغ من فيتامين ج، وهذا يعادل 180٪ من الكمية اليومية.

ويحتوي الزعتر أيضًا على فيتامين “أ” ، بالإضافة إلى كونه مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية والمعادن ، بما في ذلك النحاس والحديد والمنغنيز، كما إنه غني بالألياف.

الفلفل الحلو من مصادر فيتامين “ج”

الفلفل الأحمر الحلو هو مصدر غذائي غني بفيتامين ج ، لأن الكوب الطازج يحتوي على 152 ملليغرام من فيتامين ج ، أو 169 ٪ من الكمية اليومية، بالإضافة إلى كميةٍ عاليه من الألياف ، وفيتامين “أ” وفيتامين “ب” المُركَّب.

البقدونس أحد مصادر فيتامين “ج”

يُعد البقدونس من أقل الأعشاب التي تحتوي على سُعرات حرارية وهو غني بالعديدِ من الفيتامينات ومنها فيتامين ج.

كما يحتوي كوب واحد من البقدونس على 80 ملليغرام من فيتامين سي؛ أي 89 ٪ من الكمية اليومية ، ويحتوي البقدونس أيضًا على فيتامين أ ، الذي له خصائص مضادة للأكسدة ، وفيتامين ك ، وهو ضروري لصحة العظام وتخثر الدم.

البرتقال

البرتقال هو أساسا مكوَّن من الكربوهيدرات والمياه وغني بفيتامين ج. حيث أن كوب واحد من البرتقال يحتوي على 96 ملليغرام من فيتامين سي ، أو ما يعادل 106٪ من الكمية اليومية منه ، بالإضافة إلى أنه مصدر جيد للألياف الغذائية.

الفراولة

تحتوي الفراولة على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في تعزيز الأداء اليومي للجسم ، بما في ذلك فيتامين ج.

كوب من الفراولة المقطعة بحجم 166 جرامًا ، يمنح الجسم حوالي 97.6 ملليجرام من فيتامين سي، أي ما يعادل 108٪ من الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم، كما أنه غني بالألياف الغذائية وحمض الفوليك والبوتاسيوم ، بالإضافة إلى العديد من مضادات الأكسدة الفعاله.

الليمون من مصادر فيتامين “ج”

الليمون هو مصدر عالي لفيتامين ج والفلافونويد. وهو أحد مضادات الأكسدة التي تساهم في التخلص من الجذور الحرة التي قد تضر بخلايا الجسم. كما يساهم في تعزيز الصحة والحد من الأمراض. الجدير بالذكر أن 58 جرامًا من الليمون تحتوي على 30 ملليجرام من فيتامين سي ، ويحتوي الليمون على كميات منخفضه من فيتامين ب 2 وفيتامين ب 6 وفيتامين ب 1.

الكرنب مصدر غني بفيتامين “ج”

يحتوي الملفوف على كمية كبيرة من الألياف والماء ، مما يساهم بدوره في تعزيز عملية الهضم ويقلل من خطر الإمساك ، بالإضافة إلى الكالسيوم وفيتامين ك والحديد وفيتامين ج. حيث يحتوي كوب مقطوع من الملفوف على 80 ملليغرام من فيتامين سي ؛ أي 89٪ من المبلغ اليومي.

الكيوي أحد مصادر فيتامين جِيم

الكيوي مصدر غذائي غني بفيتامين ج. يحتوي كوب واحد من شرائح الكيوي على 166.9 ملليغرام من فيتامين سي؛ أي ما يعادل 185٪ من الكمية اليومية منه، بالإضافة إلى إحتواء الكيوي للعديد من الفيتامينات بما في ذلك فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ك.

السبانخ مصدر لفيتامين جِيم

يوفر كوب واحد من السبانخ المقطعة 195 ملليغرام من فيتامين سي؛ وهذا يعادل 217٪ من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين ج، جدير بالذكر أنه غني أيضاً بفيتامين أ والكالسيوم والبوتاسيوم وحمض الفوليك والمنغنيز والألياف ، وتجدر الإشارة إلى أن طهي السبانخ يقلل من محتواه من فيتامين سي.

وجدير بالذكر أن احتياجات الجسم من فيتامين سي تزداد في حالات صحية معينة، خاصة في حالة الحمى والاضطرابات الالتهابية، وخاصةً الإسهال، وفي حالة انخفاض حمض المعدة وفرط نشاط الغدة الدرقية، التدخين، نقص الحديد، الجراحة، الحروق ونقص البروتين.

المعلومات الوارده في هذا المقال استندت الى المصادر الآتية:

مصدر 1مصدر 2, مصدر 3, مصدر 4

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق